testimonials_ar

بالإضافة إلى الدعم الذي قدمته المدرسة، كان لمركز “أتعلم” دور كبير في دعم ابنتي. فقد اصبحت الان قادرة على الجلوس للتركيز على دروسها لمدة تتجاوز الساعة في حيث كانت غير قادرة على الجلوس لمدة خمس دقائق سابقا. و في المدرسة توقفت عن مغادرة الصف  كل عشر دقائق لتذهب إلى الحمام .مهاراتها بالقراءة تحسنت جداً، وأصبحت تستعرض النصوص الجديدة بكل ثقة, وقد كتبت مؤخرا  أول فقرة بشكل مستقل، تخللها بعض الأخطاء ولكن لا شيء خارج عن المألوف.

لاريسا

قيل لنا أن معدل التقدم قد يختلف من طفل لاخر ، إلا ان مهارات القراءة الاستيعابية لدى زيد قد  تطورت أكثر من مستوى صف أكاديمي واحد في أقل من 6 أشهر وكان لمركز أتعلم دور أساسي وعظيم في إحراز هذا التقدم . أشترك زيد سابقا بأكثر من مركز في أوروبا وكندا ولكنني  شعرت بالفرق الحقيقي من خلال  البرنامج الذي قدمه مركز “أتعلم”.

ريم طباع

التقدم الذي أحرزته أبنتي أمر مذهل! المدرسون في “أتعلم” يظهرون الحماس الشديد والمهنية العالية في جميع الجوانب ويشعرون أبنتي بأنها مميزة ومحبوبة دائماً. كما أنهم يتابعون تقدم ابنتي بشكل حثيث، ويحرصون على التواصل معي في نهاية الجلسات ليعلمونني بتقدمها. كما تم اعطائي تقارير تطورية وخطط علاجية واضحة. لن أتردد في تشجيع الأخرين بالذهاب إلى مركز “أتعلم”  كمصدر موثوق ومكان يستخدم النهج الحديث للتعلم.

رانيا القيسي

عندما تم تشخيص ابني بصعوبات تعلّم محددة في القراءة، تم نصحي باستخدام منهج التدريس محدد هو “Lindamood Bell”. في ذلك الوقت كنا نقيم  في شمال ولاية فرجينيا وعلى الرغم من أنني بحثت عن هذا البرنامج إلا أنني لم أتمكن من العثور عليه. عندما انتقلنا إلى عمان ذهبنا إلى مركز “أتعلم” وسررنا بأنهم يستخدمون ” Lindamood Bell”  بالإضافة إلى مناهج أخرى تساعد على تطوير قدرات الطلاب في القراءة. كنت جداً سعيدة! فلم أكن أتوقع أنني سوف أجد الدعم المناسب لأبني عند انتقالي إلى عمان.

جوي